مولانا الامام جعفر الصادق شيطان ماسوني عند الوهابية

الوهابية ادعياء السلفية يدعون بهتانا انهم يتبعون السلف الصالح وفي نفس الوقت يذمو في السلف الصالح .. داهية الدواهي وكارثة الكوارث انهم يعيبون على الشيعة اقوالهم وتنقصهم وذمهم في حق ازواج رسول الله صلى الله عليه واله وسلم وفي حق الصحابة وهم أنفسهم يذمو ويرمو السلف الصالح من الصحابة والإئمة العظام بالالحاد والشرك والزندقة والعياذ بالله ، ولا اقول الا رمتني بدائها وانسلت .

شيخ من ادعياء السلفية الوهابية يقول ان الامام جعفر الصادق شيطان من شياطين الماسونية .. حسبنا الله ونعم الوكيل عليهم

الا يعرف ان هؤلاء اهل البيت ، الم يقرا قوله تعالي ( إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ) ، الا يعرف علي من يرسل صلواته كل يوم خمس مرات في التشهد سبحان الله ، الا يعرف ان الامام جعفر الصادق من اعمده السلف الصالح وتتلمذ علي يديه الامام الاعظم ابو حنيفه والامام مالك امام اهل المدينة ، الم يقرؤو مدح الشعراء لجعفر الصادق وكلنا يعلم القصيدة التالية :

هــذا الــذي تـعـرف الـبـطحاء وطـأته والــبـيـت يـعـرِفُـه والــحـلُ والــحـرمُ

هـــذا ابـــن خــيـر عِــبـاد الله كـلـهـم هــذا الـتـقي الـنـقي الـطـاهر الـعلمُ

هــذا ابــن فـاطـمةٌ إن كـنـت جـاهله بـــجــدّه أنــبــيـاء الله قـــــد خــتــمـوا

كيف تقول فرقه تدعي انها الفرقة الناجية وانهم يتبعون الكتاب و السنة الصحيحة على فهم سلف الامة مثل هذه الاقاويل ، بالله عليكم من هم سلفهم الذين يتبعونهم هؤلاء ادعياء السلفية الخوارج؟!

صورة فوتوغرافية لواجهة الكتاب

صورة فوتوغرافية للصفحة الاولى عليها تاريخ الطبعة

اقرؤو معي كلام هذا الفاسق الخارجي بماذا يرمي مولانا الامام جعفر الصادق

 في حاشية الوثيقة الثالثة والاخيرة ورد ( (1) راجع ترجمته جعفر ابن محمد في ميزان الاعتدال (ص 414/ج1) ) .

وعند الرجوع لميزان الاعتدال لمعرفة من هو جعفر ابن محمد كانت هذه الترجمة له وهي دليل على ان هذا الدعي كان يقصد مولانا الامام جعفر الصادق :

(1519 – جعفر بن محمد [ م، عو ] بن على بن الحسين الهاشمي، أبو عبد الله أحد الائمة الاعلام، بر صادق كبير الشأن، لم يحتج به البخاري.
قال يحيى بن سعيد: مجالد أحب إلى منه، في نفسي منه شئ.
وقال مصعب، عن الدراوردى قال: لم يرو مالك عن جعفر حتى ظهر أمر بنى العباس.
قال مصعب ابن عبدالله: كان مالك لا يروى عن جعفر حتى يضمه إلى أحد.
وقال أحمد بن سعد بن أبى مريم: سمعت يحيى يقول: كنت لا أسأل يحيى بن سعيد عن جعفر بن محمد، فقال لى: لم لا تسألني عن حديث جعفر ؟ قلت: لا أريده.
فقال لى: إن (3) كان يحفظ فحديث أبيه المسدد.
وقال ابن معين: هو ثقة، ثم قال: خرج حفص بن غياث إلى عبادان، وهو موضع رباط، فاجتمع إليه البصريون، فقالوا: لا تحدثنا عن ثلاثة: أشعث بن عبدالملك، وعمرو بن عبيد، وجعفر بن محمد.
فقال: أما أشعث فهو لكم وأنا أتركه
لكم.
وأما عمرو فأنتم أعلم.
وأما جعفر فلو كنتم بالكوفة لاخذتكم النعال المطرقة.
وروى عباس عن يحيى قال: جعفر ثقة مأمون.
وقال أبو حاتم: ثقة لا يسأل عن مثله.)

Advertisements
Comments
3 تعليقات to “مولانا الامام جعفر الصادق شيطان ماسوني عند الوهابية”
  1. azma300000 كتب:

    قال الإمام أبو حنيفة النعمان مؤسس المذهب الحنفي لما سُئِلَ عن الإمام جعفر الصادق : (( لولا السنتان لهلك النعمان )) يعني أنه لو لم يدرس الفقه وعلم الدين على الإمام جعفر الصادق لهلك بسوء الفهم للدين .

    وكذلك الإمام جعفر الصادق هو أحد مشائخ إمام الأئمة مالك ابن أنس إمام دار الهجرة ومنه تعلم الكثير من طرق استنباط الأحكام الفقهية

    فالفقهاء الأربعة وغيرهم عيال في الفقه على الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه وعنهم وعنا معهم يارب العالمين

    • Alsharef Khaled كتب:

      احسنت .. يحتج الشيعة علينا ان فقههم هو فقه ال البيت مع العلم انه لا يوجد لديهم ولا كتاب لفقه معتبر لال البيت وينكرون علينا نحن اهل السنة والجماعة اننا نتبع الائمة اصحاب الاربعة مع ان ائمتنا اخذو الفقه عن الامام جعفر الصادق

  2. azma300000 كتب:

    وكل أئمة الشيعة المعتبرين متبرئين من الشيعة ومن ادعاءاتهم وأئمة آل البيت هم أئمتنا نحن أهل السنة من المذاهب الأربعة وغيرهم عنهم أخذنا وبهم تفقهنا ومن مشربهم ارتوينا وليس للشيعة نصيب منهم إلا الكذب عليهم وعلينا والتدليس والتمويه …

    فهم صنائع اليهودي ابن سبأ الذي لم يسلم إلا ليشتت شمل المسلمين بدس الشبه في عقائدهم
    بالضبط مثل ما يفعل الوهابية والمتمسلفين فما صنعهم إلا الصهاينة لتشتيت شمل المسلمين ……

    وعندي كتاب ( لا يحضرني الآن ) فيه الكثير من أقوال أئمة آل البيت في ذم أتباعهم الشيعة وانتصارهم لسيدنا أبي بكر وسيدنا عمر وأمنا عائشة

    وإليك بعض مواقف أئمة آل البيت رضي الله عنهم :
    ——————————
    قال الإمام محمـد الباقـر خـامس الأئمـة الاثـني عشر رضي الله عنه يصف شيعـته بقولـه (( لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكاً

    والربع الآخر أحمق )).
    ——————————-
    وعن الإمام الخامس محمد بن على بن الحسين الباقر ” عن عروة بن عبد الله قال : سالت أبا جعفر محمد بن على (عن) عن حلية السيف ؟ فقال : لا بأس به , قد حلى أبو بكر الصديق سيفه , قال : قلت : و تقول الصديق ؟ فوثب وثبة , و استقبل القبلة , فقال : نعم الصديق , فمن لم يقل الصديق فلا صدق الله له قولاً في الدنيا و الآخرة كشف الغمة للاربلى 2/147
    ——————————
    عن الإمام جعفر الصادق عن أبيه الإمام محمد الباقر قال: قال رجل من قريش لعلي بن أبي طالب، رضي الله عنه: يا أمير المؤمنين نسمعك تقول في الخطبة آنفا، اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين المهتدين، فمن هم؟ فاغرورقت عيناه، ثم أهملهما فقال: “هم حبيباي وعماك أبو بكر وعمر، إماما الهدى، وشيخا الإسلام، ورجلا قريش، والمقتدى بهما، بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فمن اقتدى بهما عصم، ومن اتبع آثارهما هدي إلى صراط مستقيم، ومن تمسك بهما فهو من حزب الله، وحزب الله هم المفلحون” تلخيص الشافي 2/428
    —————————–

    وعن الامام الرضا رضي الله عنه قال : (( ان ممن ينتحل مودتنا أهل البيت من هو أشد فتنة على شيعتنا من الدجال ))
    ——————————-

    وما سمي الشيعة بالرافضة إلا برفضهم للإمام سيدنا زين العابدين رضي الله عنه من كثرة ما كان ينهاهم عن ذم سيدنا أبي بكر وعمر …

    فمما هو متفق عليه بالسيرة طرد كل من يشتم ابا بكر أوعمر أوعثمان رضي الله عنهم من مجلسه ويقول اؤلئك اللذين رضي الله عنهم ورضوا عنه .
    ———————————–
    وعن زيد بن على أخو الباقر و عم الصادق رضي الله عنهم ,أن ناساً من رؤساء الكوفة و أشرافهم الذين بايعوا زيداً حضروا يوماً عنده , و قالوا له : رحمك

    الله , ماذا تقول في حق أبى بكر و عمر ؟ قال : ما أقول فيهما إلا خيراً كما أسمع فيهما من أهل بيتي إلا خيرا , ما ظلمانا و لا أحد غيرنا , و عملا بكتاب الله

    و سنة رسوله , ناسخ التواريخ للمرزاتقي الدين خان تحت عنوان , أحوال الإمام زين العابد
    ———————————-
    وجاء في كتاب كشف الغمة في معرفة الأئمة تأليف العلامة المحقق أبي الحسن علي بن عيسى بن أبي الفتح الإربلي :

    و قال سعيد بن مرجانة : كنت يوما عند علي بن الحسين
    قدم عليه نفر من أهل العراق فقالوا في أبي بكر و عمر و عثمان رضي الله عنهم فلما فرغوا من كلامهم قال لهم أ لا تخبروني أنتم المهاجرون الأولون الَّذِينَ

    أُخْرِجُوا مِنْ دِيارِهِمْ وَ أَمْوالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَ رِضْواناً وَ يَنْصُرُونَ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ أُولئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ .
    قالوا : لا .
    قال : فأنتم الَّذِينَ تَبَوَّؤُا الدَّارَ وَ الْإِيمانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هاجَرَ إِلَيْهِمْ وَ لا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَ يُؤْثِرُونَ عَلى أَنْفُسِهِمْ وَ لَوْ كانَ بِهِمْ

    خَصاصَةٌ .
    قالوا : لا .
    قال : أما أنتم قد تبرأتم أن تكونوا من أحد هذين الفريقين و أنا أشهد أنكم لستم من الذين قال الله فيهم وَ الَّذِينَ جاؤُ مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنا وَ لِإِخْوانِنَا

    الَّذِينَ سَبَقُونا بِالْإِيمانِ وَ لا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا أخرجوا عني فعل الله بكم

    ———————————-
    وهذه مناظرة بين الإمام جعفر الصادق رضي الله عنه مع أحد الرافضة وتوجد منها نسختان: النسخة الأولى نسخة تركيا في خزانة شهيد علي باشا باستنبول

    ضمن مجموع رقمه 2764 حوى عدة رسائل في العقيدة والحديث هذه الرسالة الحادية عشرة منه. النسخة الثانية نسخة الظاهرية وقد وقعت ضمن مجاميعها

    في المجموع رقم 111 وهي الرسالة التاسعة عشر منه.
    نص الرسالة:

    بسم الله الرحمن الرحيم
    رب اعن
    حدثنا الشيخ الفقيه أبو القاسم عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن سعيد الأنصاري البخاري – قراءة عليه بمكة حرسها الله سنة خمس وثلاثين وأربعمائة قال:

    أخبرنا أبو محمد عبد الله بن مسافر قال أخبرنا أبو بكر بن خلف بن عمر بن خلف الهمذاني قال حدثنا أبو الحسن أحمد بن محمد بن أزمة قال: حدثنا أبو

    الحسن بن علي الطنافسي قال : حدثنا خلف بن محمد القطواني قال : حدثنا علي بن صالح قال :

    جاء رجل من الرافضة إلى جعفر بن محمد الصادق كرم الله وجهه ، فقال :
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، فرد عليه السلام فقال الرجل :

    1- يا بن رسول الله من خير الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟
    فقال جعفر الصادق رحمة الله عليه : أبو بكر الصديق رضي الله عنه .

    2- قال : وما الحجة في ذلك ؟
    قال : قوله عز وجل (( إلا تنصروه فقد نصره الله إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن ‘ن الله معنا فأنزل الله سكينته

    عليه وأيده بجنود لم تروها )){التوبة 40} فمن يكون أفضل من اثنين الله ثالثهما ؟ وهل يكون أحد أفضل من أبي بكر إلا النبي صلى الله عليه وسلم ؟!

    3- قال له الرافضي : فإن علي بن أبي طالب عليه السلام بات على فراش النبي صلى الله عليه وسلم غير جزع ولا فزع .
    فقال له جعفر : وكذلك أبو بكر كان مع النبي صلى الله عليه وسلم غير جزع ولا فزع .

    4- قال له الرحل : فإن الله تعالى يقول بخلاف ما تقول !.
    قال له جعفر : وما قال ؟
    قال : قال الله تعالى (( إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا )) فلم يكن ذلك الجزع خوفاً ؟ (في نسخة الظاهرية ” أفلم يكن..”
    قال له جعفر : لا ! لأن الحزن غير الجزع والفزع ، كان حزن أبي بكر أن يقتل النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا يدان بدين الله فكان حزن على دين الله

    وعلى نبي الله صلى الله عليه وسلم ولم يكن حزنه على نفسه كيف وقد ألسعته أكثر من مئة حريش فما قال : حس ولا ناف!

    5- قال الرافضي : فإن الله تعالى قال (( إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم راكعون )){المائدة 55} نزل في علي

    بن أبي طالب حين تصدق بخاتمه وهو راكع فقال النبي صلى الله عليه وسلم ((الحمد لله الذي جعلها في وفي أهل بيتي ))
    فقال له جعفر : الآية التي قبلها في السورة أعظم منها ، قال الله تعالى (( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه )){

    المائدة 54} وكان الارتداد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ؛ ارتدت العرب بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم ، واجتمعت الكفار بنهاوند وقالوا : الرجل

    الذين كانوا يتنصرون به – يعنون النبي – قد مات ، حتى قال عمر رضي الله عنه: اقبل منهم الصلاة ، ودع لهم الزكاة ، فقال : لو منعوني عقالا مما كانوا

    يؤدون إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم عليه ولو اجتمع علي عدد الحجر والمدر والشوك والشجر والجن ولإنس لقاتلتهم وحدي . وكانت هذه الآية

    أفضل لأبي بكر.

    6- قال له الرافضي : فإن الله تعالى قال : (( الذين ينفقون أموالهم بالليل والنهار سراً وعلانية)) نزلت في علي عليه السلام كان معه أربعة دنانير فأنفق

    ديناراً بالليل وديناراً بالنهار وديناراً سراً وديناراً علانية فنزلت فيه هذه الآية .
    فقال له جعفر عليه السلام : لأبي بكر رضي الله عنه أفضل من هذه في القرآن ، قال الله تعالى (( والليل إذا يغشى )) قسم الله ، ((والنهار إذا تجلى وما خلق

    الذكر والأنثى إن سعيكم لشتى فأما من أعطى وأتقى وصدق بالحسنى )) أبو بكر (( فسنيسره لليسرى)) أبو بكر (( وسيجنبها الأتقى )) أبو بكر (( الذي يؤتي

    ماله يتزكى )) أبو بكر ((وما لأحد عنده من نعمة تجزى إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى ولسوف يرضى )) أبو بكر ، أنفق ماله على رسول الله صلى الله عليه

    وسلم أربعين ألفاً حتى تجلل بالعباء ، فهبط جبريل عليه السلام فقال الله العلي الأعلى يقرئك السلام ، ويقول : اقرأ على أبي بكر مني السلام ، وقل له أراض

    أنت عني في فقرك هذا ، أم ساخط ؟ فقال : أسخط على ربي عز وجل ؟! أنا عن ربي راض ، أنا عن ربي راض ، أنا عن ربي راض . ووعده الله أن

    يرضيه.

    7- قال الرافضي : فإن الله تعالى يقول (( أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر وجاهد في سبيل الله لا يستوون عند الله ))

    { التوبة 19} نزلت في علي عليه السلام .
    فقال له جعفر عليه السلام : لأبي بكر مثلها في القرآن ، قال الله تعالى (( لا يستوي منكم من أنفق من قبل الفتح وقاتل أولئك أعظم درجة من الذين أنفقوا من

    بعد وقاتلوا وكلاً وعد الله الحسنى )){ الحديد 10}
    وكان أبو بكر أول من أنفق ماله على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأول من قاتل ، وأول من جاهد . وقد جاء المشركون فضربوا النبي صلى الله عليه

    وسلم حتى دمي ، وبلغ أبي بكر الخبر فأقبل يعدو في طرق مكة يقول : ويلكم أتقتلون رجلاً أن يقول ربي الله ، وقد جاءكم بالبينات من ربكم ؟ فتركوا النبي

    صلى الله عليه وسلم وأخذوا أبا بكر فضربوه ، حتى ما تبين أنفه من وجهه.
    وكان أول من جاهد في الله ، وأول من قاتل مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأول من أنفق ماله ، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما نفعني مال

    كمال أبي بكر )).

    8- قال الرافضي فإن علياً لم يشرك بالله طرفة عين .
    قال له جعفر : فإن الله أثنى على أبي بكر ثناءً يغني عن كل شئ ،قال الله تعالى (( والذي جاء بالصدق )) محمد صلى الله عليه وسلم ، ((وصدق به )){

    الزمر33} أبو بكر .
    وكلهم قالوا للنبي صلى الله عليه وسلم كذبت وقال أبو بكر : صدقت ، فنزلت فيه هذه الآية : آية التصديق خاصة ، فهو التقي النقي المرضي الرضي ، العدل

    المعدل الوفي .

    9- قال الرافضي : فإن حب علي فرض في كتاب الله ؛ قال الله تعالى (( قل لا أسألكم عليه إلا المودة في القربى ))
    قال جعفر : لأبي بكر مثلها ، قال الله تعالى (( والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين

    آمنوا ربنا انك غفور رحيم )){الحشر10}
    فأبو بكر هو السابق بالإيمان ، فالاستغفار له واجب ومحبته فرض وبغضه كفر .

    10- قال الرافضي : فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال (( الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة ، وأبوهما خير منهما ))
    قال له جعفر : لأبي بكر عند الله أفضل من ذلك ؛ حدثني أب عن جدي عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال : كنت عند النبي صلى الله عليه وسلم وليس

    عنده غيري ، إذ طلع أبو بكر وعمر رضي الله عنهما ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم (( يا علي هذان سيدا كهول أهل الجنة وشبابهما -في الظاهرية

    شبابهم- فيما مضى من سالف الدهر في الأولين وما بقي في غابره من الآخرين ، إلا النبيين والمرسلين .لا تخبرهما يا علي ما داما حيين)) فما أخبرت به

    أحداً حتى ماتا.

    11- قال الرافضي : فأيهما أفضل فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم أم عائشة بنت أبي بكر ؟
    فقال جعفر : بسم الله الرحمن الرحيم ((يس والقرآن الحكيم )) ، (( حم والكتاب المبين ))،
    فقال : أسألك أيهما أفضل فاطمة ابنة النبي صلى الله عليه وسلم أم عائشة بنت أبي بكر ، تقرأ القرآن ؟!
    فقال له جعفر : عائشة بنت أبي بكر زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم معه في الجنة ، وفاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم سيدة نساء أهل الجنة

    .
    الطاعن على زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم لعنه الله ، والباغض لابنة رسول الله خذله الله .

    12- فقال الرافضي : عائشة قاتلت علياً ، وهي زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم .
    فقال به جعفر : نعم ، ويلك قال الله تعالى (( وما كان لكم أن تؤذوا رسول الله )) {الأحزاب 53}

    13- قال له الرافضي : توجد خلافة أبي بكر وعمر وعثمان وعلي في القرآن ؟
    قال نعم ، وفي التوراة والإنجيل .قال الله تعالى ((وهو الذي جعلكم خلائف الأرض ورفع بعضكم فوق بعض درجات )) {الأنعام165}
    وقال تعالى (( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ويجعلكم خلفاء الأرض )){النمل62}
    وقال تعالى ((ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم)){النور55}

    14- قال الرافضي : يابن رسول الله ، فأين خلافتهم في التوراة والإنجيل ؟
    قال له جعفر : ((محمد رسول الله والذين معه )) أبو بكر ، ((أشداء على الكفار )) عمر بن الخطاب ، (( رحماء بينهم )) عثمان بن عفان ، ((تراهم ركعاً

    سجداً يبتغون فضلاً من الله ورضواناً )) علي بن أبي طالب (( سيماهم في وجوههم من أثر السجود )) أصحاب محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم ، ((

    ذلك مثلهم في التوراة ومثلهم في الإنجيل )).
    قال : ما معنى في التوراة والإنجيل ؟ قال : محمد رسول الله والخلفاء من بعده أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ، ثم لكزه في صدره ! ، قال : ويلك ! قال الله

    تعالى (( كزرع أخرج شطأه فآزره )) أبو بكر (( فأستغلظ )) عمر ((فاستوى على سوقه)) عثمان ((يعجب الزراع ليغيظ بهم الكفار )) علي بن أبي طالب ((

    وعد الله الذين آمنوا وعملوا الصالحات منهم مغفرة وأجراً عظيماً )) أصحاب محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم رضي الله عنهم ، ويلك !، حدثني أبي عن

    جدي عن علي بن أبي طالب قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( أنا أول من تنشق الأرض عنه ولا فخر ، ويعطيني الله من الكرامة ما لم يعط نبي

    قبلي ، ثم ينادي قرّب الخلفاء من بعدك فأقول : يا رب ومن الخلفاء ؟ فيقول : عبد الله بن عثمان أبو بكر الصديق ، فأول من ينشق عنه الأرض بعدي أبو

    بكر ، فيوقف بين يدي الله ، فيحاسب حساباً يسيراً ، فيكسى حلتين خضراوتين ثم يوقف أمام العرش .
    ثم ينادي منادٍ أين عمر بن الخطاب ؟ فيجئ عمر وأوداجه تشخب دماً فيقول من فعل بك هذا ؟ فيقول : عبد المغيرة بن شعبة ، فيوقف بين يدي الله ويحاسب

    حساباً يسيراً ويكسى حلتين خضراوتين ، ويوقف أمام العرش .
    ثم يؤتى عثمان بن عفان وأوداجه تشخب دماً فيقال من فعل بك هذا ؟ فيقول : فلان بن فلان ، فيوقف بين يدي الله فيحاسب حساباً يسيراً ويكسى حلتين

    خضراوتين ، ثم يوقف أمام العرش .
    ثم يدعى علي بن أبي طالب فيأتي وأوداجه تشخب دماً فيقال من فعل بك هذا ؟ فيقول : عبدالرحمن بن ملجم ، فيوقف بين يدي الله ويحاسب حساباً يسيراً

    ويكسى حلتين خضراوتين ، ويوقف أمام العرش.

    قال الرجل : يابن رسول الله ، هذا في القرآن ؟ قال نعم قال الله تعالى (( وجئ بالنبيين والشهداء)) أبو بكر وعمر وعثمان وعلي ((وقضي بينهم بالحق وهم

    لا يظلمون ))
    فقال الرافضي : يابن رسول الله ، أيقبل الله توبتي مما كنت عليه من التفريق بين أبي بكر وعمر وعثمان وعلي ؟ قال : نعم ، باب التوبة مفتوح فأكثر من

    الاستغفار لهم .أما انك لو مت وأنت مخالفهم مت على غير فطرة الإسلام وكانت حسناتك مثل أعمال الكفار هباءً منثوراً . فتاب الرجل ورجع عن مقالته

    وأناب .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

  • الحقوق محفوظة

    Creative Commons License
  • ارشيف المدونة

  • اقسام المدونة

%d مدونون معجبون بهذه: